دبح الكبش ف\اء سيدنا ابراهيم القصة والرمزية وراءها ما هي

1 تصويت
29 مشاهدات
سُئل أكتوبر 19، 2015 في تصنيف بوابة دين ودنيا بواسطة titrite خبير (22,866 نقاط)
عُدل أكتوبر 20، 2015 بواسطة ♡Reading Mania♡

إجابة واحدة

1 تصويت
 
أفضل إجابة
عن موقع تفسير جميل وسهل وسلس

تاريخ عيد الأضحى
كانت الاضحية في عهد أبونا إبراهيم، حينما رأى رؤية أن الله يأمره بذبح ابنه، وقد استجاب النبي إبراهيم لطلب الله، وعندما سأله الابن أين الذبيحة؟ أجابه: الله يرى له الخروف للمحرقة يا بني.

كان الابن مطيعاً لوالده ولأمر الله. وعندما وضع السكين على رقبته ليذبحه، سمع صوت من السماء يأمره بعدم ذبح ابنه، فقد فداه الله بكبش بدلاً من إبنه.

هل يمكن للذبائح أن تفدي الإنسان من الخطية والموت؟

يظن البعض أن الذبائح يمكنها أن تفدي الإنسان مثلما حدث مع أبونا إبراهيم وابنه، ولكن لا يمكن أن يتساوى الإنسان والحيوان، فالأقل قيمة لا يمكن أن يفدي الأعلى قيمة لأن العدالة الإلهية لن تقبل بذلك، وكما جاء في رسالة العبرانيين الإصحاح (10 :4) "لأنه لا يمكن أن دم ثيران وتيوس يرفع خطايا".

وهنا السؤال الذي يطرح نفسه ثانية، لماذا طلب الله أن تقدم الذبائح فداء عن الإنسان؟
الإجابة في رسالة العبرانيين (10: 1) "لأن الناموس، إذ له ظل الخيرات العتيدة لا نفس صورة الأشياء، لا يقدر أبدًا بنفس الذبائح كل سنة التي يقدمونها على الدوام، أن يكمِّل الذين يتقدمون".

كلمة ظل المقصود بها هو أن الله:.
- كان يُعلّم البشر أن نتيجة الخطية هي الموت.
- كان يعرفنا أن هناك طريق لرفع الخطية، وأنه سيتمكن من العفو عنا، بهذه الطريقة الوحيدة.
- كان الله يعطي البشر بعض الإدراك لجوانب عمل الفداء العظيم، وعن عظمة وكمالات الشخص المجيد صانع الفداء. فقد كانت مقاييس الله (بحسب التوراة) دقيقة جدًا في اختيار الذبيحة، وكيفية تقديمها، وكيف أنه يجب أن تكون كاملة في كل شيء.

الفداء هو قصة الخليقة
كلمة خطية تعني "التعدي أو العصيان" ولهذا السبب طرد آدم وحواء من الجنة لأنهم عصوا أوامر الله، هذا الطرد من الجنة كان بمثابة انفصال وموت روحي عن الشركة معه.
سقطا من الجنة وأصبحوا في عالم آخر بسبب الخطية، لقد تغيرت طبيعتهم لأنهم أكلوا من شجرة معرفة الخير والشر، عرفوا الخطية واكتشفوا أنهم عريانين..
من بداية الكتاب المقدس (التوراة والإنجيل)، إلى أخر جزء فيه، نجد أنه يدور حول نقطة محورية واحدة، وهي الفداء.
فلم يكن هناك طريق لرجوع آدم وحواء إلى الجنة.. فأعمالهم الصالحة لا تساوي شيء أمام بر الله، كما أن الله لا يحتاج إلى أعمالهم أو برهم..
أصبح هذا الإنسان المحبوب، الذي صنعه على صورته ومثاله، إنسان ساقط في الخطية والشر.. ولأن الله يحبه كان لابد أن يكون هناك طريق للخلاص..
أصبحت الأرض هي الوطن الجديد، وأصبح الشيطان الذي تسبب في طرد آدم من الجنة، في صراع دائم لكي يقضي على الإنسان وعلى كل خليقة الله..

حتمية تضحية المسيح كانت بسبب:.
• أنه لا يوجد إنسان كامل وبلا خطية. فكان لابد أن يتجسد هو.
• لأنه لا يوجد من هو أكثر قيمة من الإنسان في كل الأرض. فكان لابد أن يتجسد هو.
• لأن الله أراد أن يرد الإنسان لأنه يحبه. فكان لابد أن يتجسد هو.
• لأنه لا يوجد من يستطيع أن يخلص الإنسان من الخطية ومن الشيطان ومن حكم الموت. فكان لابد أن يتجسد هو.

يسوع المسيح هو الأضحية الحقيقية..
هو من تحدثت عنه النبوات، تحدثت عن نشأته وحياته وموته وقيامته. فليس هناك إنسان يمكن أن تنطبق عليه كل هذه النبوات إلا هو.

اخي واختي الحبوبين في المسيح....
وأنت تحتفل بعيد الأضحى قف وتأمل وفكر في أصل هذا العيد، وستكتشف أنه سيقودك إلى المسيح، سيقودك إلى الإله الذي أخلى نفسه ونزل من السماء، وأخذ صورة إنسان، وتألم وصلب وضحى بنفسه من أجل خلاصك. (فيلبي 2: 7).
تم الرد عليه أكتوبر 20، 2015 بواسطة ♡Reading Mania♡ خبير (43,642 نقاط)
مختارة أكتوبر 20، 2015 بواسطة titrite
إجابات - مجتمع إلكتروني لأسئلة جيدة وأجوبة مفيدة في شتى المجالات.
المتنافسين الأقوى حالياً

لهذا الأسبوع:

44,969 أسئلة

125,343 إجابة

71,594 تعليقات

14,717 مستخدم

...