ما طعام اهل الجنة

2 تصويتات
34 مشاهدات
الحمدلله الذي مَنَّ الله علينا بوجود الجنة جزاءَ المؤمن في الدُنيا ، جزاء تعبه في الدنيا وعذابه فيها و عبادته لله تعالى و مشيه على الصراط المستقيم في حياته الدُنيا ، فيسترحْ في الجنةِ و لا يجدْ فيها الهمَّ والتعبَ الذي لقيه في دنياه ، قال تعالى : ﴿ لا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ ). فأكرمَ اللهُ عباده المؤمنين بدخولِ الجنةِ يومَ الحسابِ يومَ لا ينفعُ لا مالٌ و لا بنون إلا من آتى الله بقلبٍ سليم ، وأتى بالأعمالِ الصالحةِ ، و تعِب في دنياه في مجاهدة نفسه و ترك ما يهوى لأجل من يخشى ( الله ) سبحانه و تعالى . و نعيمُ الجنةِ الذي أعّده الله تعالى للمؤمنين لا يُعدُّ ولا يحصى ، من قصورٍ و مساكن من ذهبٍ ، من أشجار و ثمار مختلفة الطعم و الشكل ، قال تعالى : ﴿وَتِلْكَ الجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ * لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مِنْهَا تَأْكُلُونَ﴾ ، و الشراب المتنوع فيها ، و الأنهار من العسل ، واللبن ، والخمر الذي لا يُذهب العقل ، بل خمر الجنة جميلة صافية ، قال تعالى : (يطاف عليهم بكأس من معين * بيضاء لذة للشاربين * لا فيها غولٌ ولا هم عنها ينزفون ) .

 كما يلبسون فيها الحرير و حليهم من الذهب ، متكئين أي جالسين على صفة التربيع ، على فرش بطائنها من استبرق ( الذهب ) . و ميّزَّ اللهُ تعالى طعامَ أهل الجنة بصفةِ الطعام الطهور الخالي من البزاقِ و البولِ و الغائطِ ، بل هو طعامٌ طاهرٌ و شرابٌ يبتعد كل البعد عن شرابِ أهل الدنيا و طعامها . يجدُ المؤمن في الجنةِ كل ما تشتيه نفسه من طعامٍ و شرابٍ ، ﴿ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُون ) ، وطعام الجنة يختلف كل الإختلاف عن طعام أهل الدنيا ، فهو أشهى و أطهر و أجمل و لا يوجد إلا في الجنة . فإذا اشتهى المؤمن شيئاً من الجنة ، بمجرد تفكيره بأنه اشتهى نوعاً معيناً ، تأتي هذه الثمار له و هو جالسٌ في مكانه ، فلا يسعى إلى أن يقطفها أو يتعب ليحصل عليها كما في الدُنيا يلزمك العمل و المال لشراء ما تحتاج ، بل الجنة عكس ذلك ، يقول الله تعالى : ﴿ وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا ﴾ .

و الطعام الرئيسي في الجنة هو الثمار و اللحوم ، لأن الإنسان أكثر ما يسعى له في الدُنيا من الطعام هو الثمار والفاكهة واللحوم ، فيقول الله تعالى : ( وَأَمْدَدْنَاهُمْ بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ ﴾ ، و ( وَفَاكِهَةٍ مِمَّا يَتَخَيَّرُونَ * وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ ﴾ . ومن ميزات هذه الثمار في الجنة أن لكل ثمرة وفاكهة منها نوعين اثنين ، ( فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ ﴾ . نعيم الجنة لا يُعد و لا يُحصَى ، و كرمُ الله لعباده المؤمنين في الجنة لا ينتهي ، فاسعَ في دنياك إلى الجنة ، جاهدْ نفسك ، ذكّرْ نفسك بأن الجنة غاليةٌ جداً و لا تعوّض بزيف الدُنيا الفاني
سُئل أكتوبر 8، 2015 في تصنيف بوابة دين ودنيا بواسطة Bouchra عالم (346,186 نقاط)

2 إجابة

0 تصويتات
مقالة رائعة تسلم
تم الرد عليه أكتوبر 8، 2015 بواسطة ♡Reading Mania♡ خبير (43,642 نقاط)
0 تصويتات
شكرا على المقالة الرائعة
تم الرد عليه أكتوبر 9، 2015 بواسطة D Ä R K عالم (112,268 نقاط)
إجابات - مجتمع إلكتروني لأسئلة جيدة وأجوبة مفيدة في شتى المجالات.
المتنافسين الأقوى حالياً

لهذا الأسبوع:

44,971 أسئلة

125,346 إجابة

71,595 تعليقات

14,717 مستخدم

...