ما هو الفرق بين تفكير المرأة وتفكير الرجل ؟؟؟؟؟؟؟

1 تصويت
96 مشاهدات
سُئل أكتوبر 3، 2015 في تصنيف بوابة عام ومفيد بواسطة OBRDOSS مبتدئ (746 نقاط)

2 إجابة

0 تصويتات
حقيقة علمية أن المخ الإنساني مختلف تشريحياً في النساء عنه في الرجال...
في كليهما الفص الأيسر هو الفص المسئول عن التفكير التحليلي...
والفص الأيمن هو المسئول عن التفكير الكلي...
الذي يشمل أيضاً المشاعر وتكوين الانطباعات.
لكن عند النساء عدد الألياف العصبية التي تربط بين الفص الأيسر...
والفص الأيمن 4 أضعاف العدد الذي يربط فصي المخ عند الرجال.
هذا الاختلاف أدى إلى اختلاف واضح في طرق التفكير...
ونوعية التركيز بين الرجال والنساء.
فالرجال أقدر على تناول موضوع واحد ...
والتركيز فيه حتى يتم تحليله إلى عناصره الأولية بدقة واتخاذ قرار فيه.
ذلك لأن الفص الأيسر المسئول عن التحليل يعمل بدون أن يتصل كثيراً بما يرسله له الفص الأيمن من انطباعات أو مشاعر.
لكنهم لا يستطيعون التفكير في أكثر من موضوع في نفس الوقت.
بينما النساء يستطعن التفكير في أكثر من موضوع في نفس الوقت دون تحليل عميق للموضوعات.

أيضاً...
الرجل أقدر من المرأة على فصل نفسه عن الموضوعات التي يناقشها،
والمرأة أقدر من الرجل في استخدام فراستها وحدسها المباشر في الحكم على الأمور.
الرجل يحتاج لأدلة عقلية منطقية للحكم على الأمور...
بينما تشعر المرأة بحدسها أن هناك شيء ما لا تملك دليل عليه، لكنها تشعر به.

تستطيع المرأة أن تفعل ذلك لأنها تستخدم مشاعرها
(المتاحة بسهولة بسبب الاتصال القوي بين فصي مخها) في الحكم على الأمور،
فإن شعرت بالضيق من شخص ما،
فإن شعورها هذا يتدخل في حكمها،
كما أنها تلاحظ التفاصيل الدقيقة واللفتات العابرة التي لا يلاحظها الرجل.
(على سبيل المثال، تستطيع المرأة أن تلاحظ أن الشخص زاغت عيناه وهو يتكلم،
أو تلعثم قليلاً عند جملة ما، بعكس باقي الجمل، فتشعر أنه يكذب مثلاً).

من الواضح أن طريقتي التفكير،
على اختلافهما،
إلا أنهما على نفس القدر من الأهمية.
الجانب الأنثوي يساعد على استعياب أكثر من موضوع في نفس الوقت دون ارتباك.
والجانب الذكري يساعد على التحليل العميق لكل موضوع.

الرجال يشعرون بالارتباك والضيق وسط مناقشات النساء ...
لأنهن يفتحن موضوعات كثيرة ...
ويستعرضن آراء جيدة دون الوصول للاستنتجات النهائية.
والنساء يشعرن بالملل في مناقشات الرجال التي تتناول موضوع واحد فقط وتقتلها بحثاً.


أحياناً ...
يصدق حدس المرأة وأحياناً لا يصدق.
كما أن موضوعية الرجل أحياناً ما تؤدي للحكم الصحيح على الأمر...
وفي أحيان أخرى تفشل في الحكم.
لذلك من المهم جداً أن تتعاون الصفتان المذكرة والمؤنثة.
الرجل يضع حدس المرأة في الاعتبار...
وإن لم يكن لديها دليل،
لأنها ترى تفاصيل صغيرة والتفاصيل الصغيرة أحياناً ما تشي بالكثير،
لأن أشياء كثيرة نستقبلها بقلوبنا وليس بعقولنا ...
والمرأة أيضاً تضع حدسها "بين قوسين" حتى تجد الدليل عليه،
فنحن لا نستطيع أن نحكم بالقلب فقط.
الانتظار والاحترام المتبادل، يجعل القلب والعقل يتلقيان معاً ويصلان معاً للحقيقة.
عندما يسعى الرجل إلى تنمية الصفات الأنثوية فيه...
وذلك بأن يستخدم الفص الأيمن أكثر،
وعندما تسعى المرأة إلى تنمية الصفات الذكورية فيها بأن تستخدم الفص الأيسر أكثر؛
يقتربان من بعضهما البعض ويستفيدان من اختلافاتهما.
أما إذا أصر كل فريق على أن أسلوبه هو الصحيح فإن الهوة بينهما تزيد...
------
رغم أنني سمعت الكثير عن هذا الكتاب...
وقرأت حوله أكثر من عشرة عروض...
وتقارير إلا أنني لم أستطع إقناع نفسي أن الوقت قد حان لقرائته..
وكنت أنوي ألا أقرأه أساساً،
لكن الجدل الكبير ..
الذي أثاره هذا الكتاب في المجتمعات الغربية
أكثر منه في العربية هو ما يدعو للاهتمام به...
ويفرض علينا أن نتحدث عنه قليلاً..

هذه المقاله من موسوعه ويكيبيديا الحره...
و هي تتحدث عن الكتاب الذائع الصيت ...
الرجال من المريخ والنساء من الزهرة

اقتباس:
يبدأ الكتاب بتخيل الكاتب لأصل الرجال والنساء،
بصورة خيالية بحتة،
لتقريب صورة الإختلاف الحتمي بين الرجال والنساء،
فيقول إن الرجال كانوا يعيشون على كوكب المريخ،
والنساء كنّ يعشن على الزهرة،
واستطاع الرجال "المريخيون" أن يكتشفوا وجود النساء "الزهراوات" بواسطة التلسكوبات، وطاروا إليهنّ،
وهناك كانت النساء يعرفن بغريزتهن أن هذا اليوم قادم،
وبعد أن يبدأ الرجال والنساء بتعريف بعضهم البعض على اختلافاتهم،
ويجدون طرقاً للتغلب عليها،
يقررون الذهاب للأرض ككوكب محايد بين موطنهما،
وهناك يصابون بنسيان مفاجئ ينسون فيه كل الإختلافات بينهم،
وتصبح حياتهم جحيماً لأن كل منهم يحاول أن يجعل الآخر مثله تماماً ...
لأنهما نسيا الإختلافات التي جاء بها كل منهما من كوكبه.
هذا التصور الخيالي،
وضعه الكاتب لتقريب صورة الإختلافات الحتمية بين الجنسين،
ومن هنا يبدأ الكاتب بطرح الإختلافات،
ووضع تفسيرات لها،
بالإضافة إلى الحلول لكيفية التعامل الأفضل بين الرجل والمرأة.

.

* أن الرجل 80% من تفكيره من الشق الأيسر من المخ ..
و هو الشق المسؤول عن الكلمات و الأرقام و المنطق و التحليل و التركيب..
و القوائم و الإحصاء و التخطيط و الإنجاز.

* في حين أن 80% من تفكير المرأة من الشق الأيمن من المخ...
و الذي هو تناسق وألوان و خيال وأحلام يقظة وأبعاد وألحان..
وإبداع و قدرة لغوية و مشاعر

أثبتت دراسة لاثنين من الباحثين في جامعة هارفارد في عام 2003م ...
أثبتوا بالدراسة العلميّة أنه لا يوجد وجه شبه ما بين الرجل و المرأة
_حتى قالوا كلام عجيب جداً_ قالوا:
"الرجال مختلفون عن النساء و هم لا يتساوون إلا في عضويتهم المشتركة في ***** البشري والإدعاء أنهم متماثلون في القدرات أو المهارات أو السلوك يعني أننا نقوم ببناء مجتمع يرتكز على كذبة بيولوجية و علميّة".


لا يشك أي عاقل على وجود اختلافات و فروق بين الرجل و المرأة
و تلك الفروق ليست تفاضلية و إنما تكاملية


ما يؤيد قولي ..
هو اعتماد لجنة الألعاب الأولمبية على الفصل بين الجنسين في ألعابها الأولمبية ..
و هذا يدل على وجود فروق جسدية و فكرية بين الجنسين ..
انظروا إلى أغلب العلماء تجدونهم من الذكور

المساواة بين المختلفين ظلم


و أيضا ..
نحن لسنا بحاجة إلى دليل علمي حتى نثبت أن الجنسين يختلفون
فالدليل الشرعي كاف و واف .. و الفطرة كفيلة بمعرفة ذلك

ارجع و اقول اخر كلام هو ان هذه الفروقات بين قوسين الشكليه...
هي ما تؤهل الطرفين الى بلوغ درجة من الكمال الانساني...
فالفروق بينهما تكامليه و ليست تفاضلية...
ليس احد منهما افضل من الاخر...


منقــــــول
تم الرد عليه أكتوبر 3، 2015 بواسطة samgmail مبتدئ (224 نقاط)
0 تصويتات
الرجل يفكر من منطلقة البساطة و المرءة الحب
تم الرد عليه أكتوبر 3، 2015 بواسطة عز الدين34 متمكن (5,376 نقاط)
إجابات - مجتمع إلكتروني لأسئلة جيدة وأجوبة مفيدة في شتى المجالات.
المتنافسين الأقوى حالياً

لهذا الأسبوع:

44,959 أسئلة

125,338 إجابة

71,593 تعليقات

14,717 مستخدم

...