كيف يمكنني ان اكون في صلاتي متخشعة

2 تصويتات
32 مشاهدات
كلما حولت جاهدة ان اكون في صلاتي متخشعة اكثر , اجد ان الشيطان ياخدني لافكر في اشياء تافها , ارجو المساعدة .......
سُئل أكتوبر 25، 2015 في تصنيف بوابة دين ودنيا بواسطة Bouchra عالم (346,186 نقاط)

إجابة واحدة

1 تصويت
 
أفضل إجابة
قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم :
{ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ }

كلنا ذاك الذي يريد الخشوع في صلاته , ويريد أن يؤديها بكل طمأنينة ..
لأننا ببساطة مؤمنون , ونبحث عن رضا الله سبحانه وتعالى وعفوه..

لكن كيف تكون صلاتك خاشعة ؟

وهل تعاني من عدم الخشوع في الصلاة ؟؟


سنتعرف بإذن الله على أسباب الخشوع في الصلاة في هذا الموضوع المتواضع .

(علماً بأني حاولت الإختصار حتى لايشعر القارئ الكريم بالملل )



يقول أحد الإخوة :

في أحد الأيام وبينما كنت أصلي كان الإمام يقرأ قوله تعالى :

{ فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّآلِّينَ }

، فقال الذي عن يميني: [ آمين ] !!!!!
وقال الذي عن يساري مثله ، فعجبت عجباً شديداً من أمرهم ،
وأدركت أنهم في وادٍ غير وادينا ، غير أن الأول كاد يكمل كلمته ،
والثاني شرع في أولها فانتبه من سكرته ، وآب إلى واقعه ،
وعلم أن الآية السالفة ليست التي في سورة الفاتحة ،
رغم أنهم قد نطقوا ( آمين ) التي في سورة الفاتحة غير بعيد ،
وإني وإن كان شأني شأنهم لأحس بالخيبة والإحباط مما سمعتُ ..!!!


أين قدر الصلاة الجليل ، وأين تعظيمها ، وأين نحن من قوله تعالى :
(( قد أفلح المؤمنون * الذين هم في صلاتهم خاشعون * والذين هم عن اللهو معرضون ))
فانظر إلى الآيات تجد أن الله جعل الخشوع في الصلاة أولى صفات المؤمنين ،
وما كان ذلك إلا إجلالاً لقدر الصلاة ، وتعظيماً لشأنها ، ولكننا عن ذلك ساهون غافلون ..





من الأسباب التي تُعين العبد عل الخشوع في صلاته:

1/ تذكر أنك واقف بين يدي الله سبحانه وتعالى، فالإنسان إذا دخل في الصلاة فإنه يناجي ربه فيتذكر هذا المقام العظيم، وأنه بين يدي الله، فليخشع لله، وليقبل على صلاته، وليتذكر عظمة الله عز وجل وانه أمام ملك الملوك العظيم الجبار .


2/أن يُصلي الصلاة ويعتقد في نفسه أن هذه آخر صلاة سيُصليها .. وكما في الحديث: ((صلِ صلاة مودع )).


3/ الدعـــاء .. بأن يُكثر العبد من دعاء الله سبحانه وتعالى بأن يرزقه الخشوع في الصلاة,فيدعو في سجوده، وفي آخر التحيات يقول:" اللهم أعني على الخشوع، اللهم يسر لي الخشوع، اللهم أعذني من الشيطان ومن شر نفسي" يسأل ربه، ويستعين به سبحانه وتعالى.



4/التكبير بتحقيق, والقراءة بترتيل, والركوع بخضوع , والسجود بخشوع, والجلوس بطمأنينة, والتشهد بيقين, والتسليم بحذر والدعاء بأمل .


5/ أن يقهر الإنسان شهوته وهواه, فالقلب الذي أسرته الشهوة يجد الشيطان فيه مقعداّ فكيف يتخلص من الوساوس ؟


6/ أن يتذكر العبد أن غفلته عن الصلاة تنقص منها , فليس للعبد من صلاته إلا ماعقل منها ,فينبغي له أن يتذكر ذلك حتى تزول عنه الغفلة وحتى تزول عنه الوساوس.


7/ أن يُنوع العبد من الأدعية التي تُقال في الركوع والسجود, حتى يستحضرها ويتفكر في معناها .
وكذلك يُغير في السور التي يقرأها بعد الفاتحة حتى يتفكر في معانيها ويتأمل آياتها ...
ومن هذه الأدعية التي كان نبينا صلى الله عليه وسلم يقولها في صلاته :

أدعية الإستفتاح التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم :

1- [ اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب
اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد]
رواه البخاري ومسلم


2- [وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا مسلما وما أنا من المشركين
إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ، لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين
اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت سبحانك وبحمدك أنت ربي وأنا عبدك
ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنبي جميعا إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت
لبيك وسعديك والخير كله في يديك ، والشر ليس إليك والمهدي من هديت
أنا بك وإليك لا منجا ولا ملجأ منك إلا إليك تباركت وتعاليت أستغفرك وأتوب إليك]
رواه مسلم وأبوداود



3- [سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك]
رواه أبوداود والحاكم وصححه



4- [ الله أكبر كبيرا ، والحمد لله كثيرًا ، وسبحان الله بكرة وأصيلاً]رواه مسلم
فائدة: استفتح به رجل من الصحابة فقال عليه الصلاة والسلام : عجبت لها ! فتحت لها أبـواب السماء .


5- [ الحمد لله حمدًا كثيرًا طيبا مباركًا فيه] رواه مسلم
فائدة: استفتح به رجل آخر فقال عليه الصلاة والسلام : لقد رأيت اثني عشر ملكًا يبتدرونها أيهم يرفعه





من أدعية الركوع: قول:

[سبحان ربي العظيم ]
وهي واجبه من واجبات الصلاة التي لاتسقط ..

[سبحانك اللهم ربنا وبحمدك , اللهم اغفر لي]

[اللهم لك ركعت وبك آمنت, وعليك توكلت, خشع لك سمعي وبصري وعظمي وعصبي]

[سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة]




من أدعية الرفع من الركوع:

[سمع الله لمن حمده, ربنا ولك الحمد, حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ملءُ السماوات وملءُ الأرض وملءُ مابينهما , وملءُ ماشئت من شيءٍ بعد, أهل الثناء والمجد, أحق ماقال العبد, وكلنا لك عبد, اللهم لامانع لما أعطيت ولامعطي لما منعت , ولا ينفع ذا الجد منك الجد]




من أدعية السجود:

[سبحان ربي الأعلى]
وهو واجب من واجبات الصلاة التي لا تسقط .

[سبوح قدوس رب الملائكة والروح]

[ اللهم لك سجدت, وبك آمنت ولك أسلمت]

[اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله علانيته وسره ]

كما يُِشرع للمسلم أن يدعو بما يحب في السجود لأن العبد أقرب مايكون إلى ربه وهو ساجد ..




أدعية الجلوس مابين السجدتين:

[ اللهم اغفر لي وارحمني وأجبرني وارفعني واهدني وعافني وارزقني]






أدعية ماقبل التسليم:

[اللهم إني اعوذ بك من عذاب جهنم, ومن عذاب القبر, ومن فتنة المحيا والممات , ومن فتنة المسيح الدجال]


[اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً, ولا يغفر الذنوب إلا أنت, فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم ]  
منقول من منتديات بيت حواء
تم الرد عليه أكتوبر 25، 2015 بواسطة titrite خبير (22,866 نقاط)
مختارة ديسمبر 23، 2015 بواسطة Bouchra
إجابات - مجتمع إلكتروني لأسئلة جيدة وأجوبة مفيدة في شتى المجالات.
المتنافسين الأقوى حالياً

لهذا الأسبوع:

44,959 أسئلة

125,338 إجابة

71,593 تعليقات

14,717 مستخدم

...